بركان

صار قلبي في هواك حيرانا
يذرف منك ألما أينما كانا
فكم راى منك صدا ونكرانا
وكم ذاق الهم وتجرع احزانا
تعطينه شوكا ويعطيك رمانا
لم يفح مني الا طيبا وريحانا
كل خطئ منك قابلته بغفرانا
دللتك وما أبقيت عليك نقصانا
أيقابل الاحسان بغير احسانا؟
هل يجوز زرع الشوك في بستانا؟
وهل هذا جزاء انسان لانسانا؟
وجزاء الذي فيك صار هيمانا؟
فاتقي حلمي الذي يعقبه بركانا
ينفجر فجأة ويصبح بوجهك طوفانا
Advertisements

مهموم

بالليل أسرح مع نفسي وأعد النجوم
يصعب علي النوم ويجافيني


وبالنهار أمشي محمَّلاً حزناً وهموم
وأنا أحمل بداخلي مايكفيني


أنظر فوقي وقد تشكلت من الحزن غيوم
وتحتي تفجرت منه براكيني


يتساقط علي منها من الأسا آهات وسموم
وسواد عن شمالي وعن يميني


وأمامي مستقبل مر اسعى إليه كالمحروم
والحاضر والماضي أساً ساقيني


وبداخلي غصة تكاد ان تغلق البلعوم
والدم يغلي نارا في شراييني


من ذا الذي على همي يعترض ويلوم؟
والألم محيط بي دوماً وكاسيني


لقد فتحت من حزني بابا من العلوم
وصرت له أشهر وأبرز العناويني


تعالوا لاعطيكم مما عندي من الهموم
فقد مللت منها طول سنيني